الى سناء الشيخ (بقلم عمر سعيد)

شعرك الحر يعلمنا الثبات على القضية

شكراً لشعرك الذي تحدى العصي والبنادق ، يسد بغضبه دخان القنابل المسيلة للدموع ..
شكراً لشعرك الذي سحق علف الذكورة ، وحطم جعيرها في نصوص الرجولة الفارغة ..
شكرا لشعرك الذي رفض الإقامة في التحجب ، والتدلي مع الركوع ..
رفض الجبانة والتواري خلف تفتيل شوارب ، رفض الحياة في السواد أو الخنوع ..
شكراّ لشعرك الذي ما انحنى لتوضؤ بالخوف،
كالحور يقارع الرياح ضد استباحة أرغفة الفقراء ..

تبت يد سوداء دانت صوتك ، صرخَ العدالة بألف محطة ، لأجل الذين قضوا أعمارهم
ليسوا من الأحياء..

كل شريعة ما جعلت شلال شعرك وصية من وصاياها خانعة لسلطة الذئاب تشحذ الحقد بأنياب لصوص الطائفية ..

شعرك الجائع لمدى الحرية أسمى وأقدس من ألف عبد ، يرتق بجلده ملابس الزعامات التي فتقها غضب الثورة ..

شعرك الثوري وطنٌ لكل عاشق حر تائه في الشوارع والساحات الملتهبة..
شعرك فراشٌ يكسو الجناح أملاً أحمر ، عند اشتعال هتاف الثائرين لقدوم صبح جريء .

شعرك الثوري أغنية ملونة بالدم والدخان والغبار والدمع الشتوي ، كلما تناوب اليباس على بقايا الوطن المخزن في جوارير السياسة ..

شكراً لشعرك يعلمنا الثبات على القضية .

عمر سعيد

تعليق واحد

  1. عمر سعيد

    والف شكر لكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكي تنور .. (بقلم عمر سعيد)

حكي تنور حقيقة الجان في تنورنا القروي. لم أكن لأقتنع بالجان ولا بسكنى الجان في ...