اخبار العالم

الميليشيات الشيعية تهدد ما تبقى من الوجود المسيحي في العراق

يقول مؤسس موقع Nasarean.org الخيري، الذي يدعم ويقدم المساعدات للمسيحيين المضطهدين، أن الوضع قد ساء في المنطقة بالنسبة للمسيحيين في سهل نينوى، حيث يأتي التهديد الجديد من الشيعة بدلاً من جماعة الدولة الإسلامية الإرهابية، وبينما يتقف المسيحيون على شفا الانقراض، لا زال البعض يتوقون الى الوظائف والحوافز للبقاء. 

يبدو أن الوضع بالنسبة للمسيحيين العراقيين يتدهور باستمرار، ما هي التحديات التي تواجههم هناك الآن، وكيف يمكنهم أن يجدوا الأمل في البقاء؟ التحدي الرئيسي للمسيحيين العراقيين هو الأمن. إنهم، وفقًا للدستور العراقي، مواطنون من الدرجة الثانية، وهذا هو الحال بالفعل في كل بلد توجد فيه أغلبية مسلمة. إنهم محاصرون في الوسط بين الصراع السني والشيعي، وكذلك سهل نينوى. الأرض التي سكنوها منذ عصور هي الآن “أرض متنازع عليها” بين الحكومة العراقية والحكومة الكردية. بالإضافة إلى ذلك، فإن النفوذ المتزايد لإيران ودعمها للميليشيات الشيعية يشكل تهديدًا جديدًا. وهم أيضا في أمس الحاجة إلى وظائف، إذا توفر لهم فرص عمل، ولو بشكل محدود فسيكون لديهم حافز للبقاء وفخر في أنهمريعيلون أنفسهم. القلق الحقيقي هو رغبة الشباب في مغادرة البلاد.

يشعر الناس بعدم الأمان الشديد، لجميع الأسباب المذكورة. ما زال داعش موجودًا، ولن تختفي الأيديولوجية أبدًا. سيكون فقط اسم جديد. التهديد للمسيحيين مستمر، الشيعة من خلال التغيير الديموغرافي والتخويف، يجبرون المسيحيين على الخروج من قراهم وبلداتهم. جميع المسيحيين، وفي الواقع، معظم العراقيين يرون كل شيء من خلال عدسة “قبل عام 2003 وما بعد عام 2003”. ينبغي أن تركز الولايات المتحدة وبريطانيا بشدة على ثلاثة أمور: ضمان الأمن والمساعدة في المستقبل الاقتصادي للمسيحيين والأقليات الأخرى، وأن تكون سخية للغاية مع سياسة الهجرة لضحايا الإبادة الجماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق