دفاع وأمن

الكونغرس الأميركي يوافق على استحداث قوة فضائية تكون الفرع السادس للقوات المسلّحة الأميركية

وافق الكونغرس الأميركي الثلاثاء في تصويت في مجلس الشيوخ على قانون موازنة الدفاع للسنة المالية 2020 والتي بلغت قيمتها 738 مليار دولار، وتلحظ خصوصًا استحداث “قوة فضائية” وفرض عقوبات على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ومن المفترض أن يوقّع الرئيس دونالد ترمب، صاحب فكرة استحداث القوة الفضائية، على القانون كي يدخل حيّز التنفيذ. وبغالبية 86 صوتًا مقابل 8، وافق أعضاء مجلس الشيوخ على مشروع القانون، الواقع في أكثر من ثلاثة آلاف صفحة، والذي يمنح أيضًا، وللمرة الأولى، إجازة أبوية لجميع موظفي الوزارة.

ينصّ قانون الموازنة هذا على إنشاء “قوة فضائية” تصبح الفرع السادس للقوات المسلّحة الأميركية، بعد أسلحة البر والبحر والجو ومشاة البحرية وخفر السواحل.

سيقود هذه القوة “رئيس العمليات الفضائية” الذي سيكون تحت إمرة وزير سلاح الجو. ولم يرصد القانون أي تمويل إضافي في الوقت الحالي لأنّ “قيادة الفضاء” التي يريد ترمب استحداثها لا تزال قيد الإنشاء.
بحسب القانون، فإنّ الإنفاق العسكري الأميركي خلال السنة المالية 2020 التي بدأت في أكتوبر يبلغ 738 مليار دولار، بزيادة قدرها 3% مقارنة بالعام الماضي.

ويغطي هذا الرقم الميزانية الأساسية للبنتاغون (635 مليار دولار) والنفقات التي رصدتها وزارة الطاقة لصيانة الترسانة النووية الأميركية وتزويدها بالوقود (23.1 مليار دولار)، إضافة إلى 71.5 مليار دولار مخصّصة للعمليات العسكرية الجارية خارج البلاد (أفغانستان، سوريا، العراق، الصومال…).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *