لبنان

الكشف عن تكلفة الهروب لـ”كارلوس غصن” من طوكيو لبيروت

كشفت وسائل إعلام يابانية، المبلغ الذي دفعه اللبناني الفرنسي البرازيلي، كارلوس غصن، لمن ساعدوه على مغادرة طوكيو إلى إسطنبول، ومنها في اليوم نفسه إلى بيروت.

وذكرت صحيفة “Nikkei” اليابانية، أن “إخراج كارلوس غصن، من اليابان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كلفه أكثر من 862 ألف دولار، دفعها لشركة يديرها واحد من الذين ساعدوه على مغادرة طوكيو إلى إسطنبول، ومنها في اليوم نفسه إلى بيروت”.

وقالت الصحيفة إن “هذه المعلومات الجديدة واردة في بيانات ووثائق قدمها القضاء الياباني إلى محكمة أمريكية”، مشيرة إلى أن غصن قام في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عبر أشخاص آخرين بتحويلين من حساب مصرفي بباريس، مجموعهما 862500 دولار لشركة Promova Fox التي يديرها “مايكل تايلور” البالغ من العمر 59 عاما وابنه البالغ 27 عام”.

وبحسب الوارد في المستندات، “التحويلان يظهران العلاقة بين الرئيس السابق لشركة نيسان ورينو، وبين من ساعدوه على الهرب في 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حيث تم نقله إلى تركيا التي توقف فيها بعض الوقت، ثم غادر إلى بيروت، والتي لا يزال يرفض الإفصاح فيها عن كيفية هروبه، بعد أن تم الإفراج عنه بكفالة في اليابان، لكنه اعترف بأنه حصل على مساعدة من أطراف لم يحدد هويتها.

وقدمت هذه المعلومات فيما يحاول الجندي السابق في القوات الخاصة، مايكل تايلور ونجله بيتر تايلور الحصول على إطلاق سراح بكفالة، في إطار معركتهما في الولايات المتحدة ضد تسليمهما إلى اليابان للاشتباه بدور لهما في هروب غصن.

وكانت اليابان وجهت طلبا رسميا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتسليمها أشخاصا يشتبه بمساعدتهم لرجل الأعمال اللبناني، مدير “نيسان” السابق، كارلوس غصن، _ومن بينهم تايلور_ على الهرب من القضاء الياباني.

وألقي القبض على تايلور في مايو في ولاية ماساتشوستس بناء على طلب من الحكومة اليابانية.

ورفض قاض اتحادي أمريكي أمس الثلاثاء طلبا تقدم به تايلور لإلغاء مذكرات اعتقالهما.

وتتضمن هذه الوثائق تحويلين ماليين في أكتوبر بلغ إجماليهما 862.500 دولار من حساب مصرفي في باريس مرتبط بغصن، إلى شركة بروموت فوكس، التي يديرها بيتر تايلو ونجله البالغ من العمر 27 عاما، وفقا للسجلات التي قدمها المدعون إلى محكمة ماساتشوستس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق