الشارع يشتعل من جديد

على وقع الانهيار المتسارع الذي يعيشه لبنان، عاد زخم الثوار إلى الشوارع في عدة مناطق لبنانية. في هذا المجال، قطع محتجون بعض الطرق في دوحة عرمون وطريق المطار القديم بالإطارات المشتعلة وحاويات النفايات احتجاجا على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

كما قطعوا أوتوستراد المنية عند مستديرة عرمان، وبعض الطرق في دوحة عرمون.

وقطعت طريق الرحاب – السفارة الكويتية بالإطارات المشتعلة.

وأقفل عدد من المحتجين الطريق في جل الديب احتجاجا على تردي الاوضاع الاقتصادية.

وقطع محتجون الطريق على طريق المطار القديمة مقابل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بالإطارات المشتعلة.
ويعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه الحديث، وهي الأزمة التي يرجح البنك الدولي أن تصنف كواحدة من أسوأ الأزمات التي شهدها العالم في السنوات الـ150 الماضية.

وقال البنك الدولي في تقرير هذا الشهر إن الناتج المحلي الإجمالي للبنان من المتوقع أن ينكمش بنسبة 9.5 بالمائة في عام 2021، وذلك بعد انكماشه بنسبة 20.3 بالمائة في 2020، و6.7 بالمائة في العام السابق.

وفقدت العملة اللبنانية 90 بالمائة من قيمتها، محطمة مستوى قياسيا للهبوط في وقت سابق هذا الشهر بلغ 15500 ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرار المسؤول المالي في حزب الله إلى اسرائيل

تداولت مواقع إخبارية أميركية وإسرائيلية خبراً مفاده أن المدير المالي في ‘حزب الله’ حسين فحص ...