السيناتور شاهين تعلن إطلاق سراح عامر الفاخوري من لبنان

(واشنطن) – ترجمة صوفي شماس

الولايات المتحدة. كانت السيناتور جين شاهين تعمل بشكل وثيق مع محامي عامر الفاخوري ومسؤولي الإدارة والدبلوماسيين لتحرير عامر الفاخوري الذي كان محتجزاً في لبنان منذ أيلول الماضي. بعد أشهر من الاعتقال ومعاناة من سرطان الغدد الليمفاوية في مرحلته الرابعة، تم أخيرا إطلاق سراح عامر وهو في طريقه إلى الولايات المتحدة. ولقد تحدثت شاهين على الهاتف مع عامر بعد وقت قصير من إطلاق سراحه.

في هذا الإطار، أعلنت شاهين، وهي عضو رفيع المستوى في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أنه “في أي وقت يتم احتجاز مواطن أمريكي بشكل غير مشروع من قبل حكومة أجنبية، يجب علينا استخدام كل الأدوات المتاحة لنا لتحريره، وأنا سعيدة للغاية لأن عامر سيعود أخيرا إلى المنزل ويلتئم شمله مع عائلته. ينبغي ألا تمر أية عائلة بما مررت به عائلة فاخوري، فصحته في حالة حرجة ومن المهم جدا الآن أن يتلقى العلاج المناسب ليتماثل للشفاء. لقد دعمت منذ فترة طويلة العلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة ولبنان، وآمل أن تكون هذه خطوة أولى لإصلاح العلاقات بيننا.

وأشارت شاهين إلى أن النجاح في الإفراج عن عامر جاء نتيجة جهد جماعي، وتوجهت بالشكر إلى محامية عامر سيلين عطاالله، وإلى جميع المسؤولين الأميركيين الذين ساهموا في هذه العملية وأبرزهم السفيرة أوبراين والمبعوث الخاص كارستينس، والسفير ريتشارد، ووزير الدفاع إسبر، ووزير الخارجية بومبيو والرئيس ترامب.

من جهتها أصدرت عائلة فاخوري بيانا جاء فيه: “من الصعب أن نعبّر بكلمات عن مدى امتناننا وارتياحنا للعودة أخيرا إلى الولايات المتحدة مع عامر. لقد مررنا بكابوس لن نتمناه لأحد. من أعماق قلوبنا، نود أن نشكر كل من آمن ببراءة عامر وحارب بلا كلل من أجل إعادته إلى الوطن الذي يحبه. أولاً وقبل كل شيء، نريد أن نشكر السيناتور شاهين وموظفيها الذين بذلوا جهودًا حثيثة لتحرير عامر. سعت السيناتور شاهين بكل الوسائل الممكنة لتأمين الحرية لعامر – الأمر الذي ما كان ليحدث من دونها. يعتبر عامر السيناتور شاهين بطلته “.

وتابع البيان، “نريد أن نشكر بشكل خاص كل من في الإدارة الأميركية الذين ساعدوا في هذا الجهد الهائل لأنهم أظهروا تفانيا لا يصدق تجاه مواطنيهم. كما نود أن نشكر الصحفيين الذين تحدثوا بدقة عن عامر وتجنبوا الافتراء الذي كان يوجه إليه. عامر في حالة صحية سيئة للغاية ويحتاج إلى الرعاية بشكل عاجل، لكن منحه الجميع فرصة للنضال، والأهم من ذلك الأمل والحرية. بارك الله أميركا.”

تقدمت السناتور شاهين وكروز بقانون عدم التسامح مع الاعتقالات غير القانونية للمواطنين الأميركيين في لبنان، والذي سيفرض عقوبات على المسؤولين اللبنانيين الضالعين في الاحتجاز غير القانوني، أو اعتقال أو إساءة معاملة أي مواطن أميركي في لبنان.

عامر هو صاحب شركة تجارية صغيرة معروف ومحبوب من دوفر، نيو هامبشاير، وكان يزور لبنان في أيلول 2019 عندما تمت مصادرة جواز سفره الأمريكي. بعد فترة وجيزة، تم اعتقاله واحتجازه بشكل غير قانوني في بيروت. أثناء وجوده في السجن، اكتشف أنه يعاني من سرطان في الغدد اللمفاوية وهو في المرحلة الرابعة. في وقت سابق من هذا العام، اتهمت المحكمة العسكرية اللبنانية عامر بجرائم تصل عقوبتها إلى الإعدام، إلا أن القاضي ردّ في نهاية المطاف التهم الموجهة إليه. منذ شهر أيلول 2019، عملت شاهين مع محامية عامر والبيت الأبيض ووزارة الخارجية من أجل تحريره، كما أنها أثارت قضيته عدة مرات في جلسات لجنة العلاقات الخارجية واللجنة الفرعية في مجلس الشيوخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جعجع يُسقط قناع “التيار”

بعد أن دأب التيار الوطني الحر بشخص رئيسه وقيادييه على اعتماد خطابات جامعة تدعو للتوافق ...