اخبار العالم

السلطات الأميركية تعتقل الجاسوسة الصينية المختبئة بقنصلية بكين في سان فرانسيسكو

أعلنت السلطات الأميركية، الجمعة، أن جاسوسة صينية، أعلن سابقا أنها تختبئ داخل قنصلية بلادها في مدينة سان فرانسيسكو، تم القبض عليها، بانتظار مثولها أمام محكمة في قضية دخولها الولايات المتحدة عن طريق التزوير، وفقا لبيان نشره مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي”.

وكان، الادعاء الأميركي، قد ذكر أن المتهمة التي تدعى، خوان تانغ، قد “هربت” إلى قنصلية بلادها بولاية كاليفورنيا  بعدما تكشف أنها أتت للبلاد تحت غطاء إجراء أبحاث علمية، في حين كانت تعمل لصالح الجيش الصيني.

وقال مسؤولون أميركيون إنه من المتوقع أن تمثل المتهمة أمام محكمة يوم، الجمعة، المقبلة.

وفي التحقيق الذي أجراه معها محققو “أف بي آي”، الشهر الماضي، زعمت، خوان، أنه لم يسبق لها الخدمة في الجيش الصيني، لكن مذكرة الادعاء تقول إن التحقيق كشف عن صور تظهر فيها ببزّة عسكرية، بالإضافة إلى أدلة أخرى تؤكد علاقتها بجيش التحرير الشعبي الصيني.

المحققون قالوا كذلك إن باحثين صينيين آخرين، في الولايات المتحدة، ألقي القبض عليهم لحيازتهم تأشيرات إقامة مزورة، وأن هذه “ليست حالة منفصلة”.

وتحدث الادعاء عما يمكن اعتباره “برنامجا يديره الجيش الصيني، يقوم على إرسال باحثين عسكريين إلى الولايات المتحدة منتحلين صفات مزيفة”.

وأمرت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء الماضي، بإغلاق قنصلية الصين، في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية، بعد تورطها في قضية تتعلق بالملكية فكرية.

وقال الرئيس الأميركي إنه “من الممكن دائما” أن يأمر بإغلاق المزيد من القنصليات الصينية في الولايات المتحدة.

الحرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق