الحكومة الحيادية أكثر من ممكنة (بقلم ع. يعرب صخر)

يضلل الناس أن لا حياديين في لبنان ويلمح دائما” #للحرب_الأهلية تهويلا” وتخويفا”، ليجر الإهتمام إلى حكومة وحدة وطنية لطالما اتخذها مطية” ليدخل إليها وعبر أحلافه ومرتزقته ليسطوا على السلطة والقرار السياسي العام.
لكن الحياديين يعج بهم وطننا عكس ما يدعي. كل القامات والكفاءات والنخب التي لا تربطها صلة بالأحزاب ولا تقيدها عقيدة، متحررون من طائفيتهم وعصبيتهم، لا تربطهم إلا أواصر الوطنية وثقافة الإنتماء للوطن وحده دون سواه، وتضم وتضج منهم ساحات الثوار على قاعدة #كلن_يعني_كلن… هؤلاء هم الحياديون الأصيلون، وهم كثر، والأساس الصلب والقاعدة المتينة الواعدة لأية حكومة حيادية يمكن أن تتشكل بسهولة ويسر.
فلا تلتفتوا لحفلات الخداع ولا تنجروا لتهويل المضللين مستلبي السيادة ومدمري الأوطان. فلا أمل إلا بالنهج دوما” عكس ما يحيكون…
فهيا إلى الأمام بعزم وإصرار وتضحية لنحبط أعمالهم، فنأتي بحكومة الحياديين وبها نأتي ببرلمان حيادي، ومنه رئيس حيادي لنصنع بلد الحياد… ونعيد مجد #لبنان.

16/8/2020

العميد الركن المتقاعد يعرب صخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الحزب” يتدخل: فرملة جعجع أولوية!

بعد أن أفرزت الانتخابات النيابية فوزاً كبيراً لحزب القوات اللبنانية وبفارق شاسع عن خصمه المباشر، ...