الحرس الثوري الإيراني ينفذ عملية استعراضية في قلب بغداد

كشفت مصادر عراقية مطلعة لـ”العرب” أن الحرس الثوري الإيراني نفذ عملية استعراضية في قلب العاصمة العراقية، للتدليل على قدراته الكبيرة والإعلان عن نيته التدخل المباشر في مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، إذا لم تسر على هواه.

وأرسل الحرس الثوري الإيراني العشرات من عناصر مليشيات شيعية عراقية موالية له، في عربات شبه عسكرية مدججة بأسلحة متوسطة، إلى منطقة حساسة داخل المنطقة الخضراء، وأمرهم بالانتشار فيها انتظارا للأوامر، بعدما عرفوا عن أنفسهم بأنهم قوة خاصة تابعة لقيادة قوات الشرطة الاتحادية، إحدى التشكيلات القوية في وزارة الداخلية.

وذكرت المصادر إن عناصر هذه القوة المجهولة انتشروا في موقعين داخل المنطقة الخضراء، تفصل بينهما مسافة صغيرة، الأول قرب دار ضيافة تابعة للحكومة العراقية، والثاني مجاور للسفارة التركية.

وأضافت أن هذه القوة، اصطحبت معها عددا من عجلات الدعم اللوجستي الخاصة بأغراض التخييم، وأفرغت حمولاتها في الموقعين، قبل تدخل الجهاز الأمني المسؤول عن المنطقة.

وبعد اتصالات قام بها ضباط ميدانيون مع مراجعهم الأمنية، والاستفسار من مكتب رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي وسؤال جهات سياسية ومليشياوية عديدة، تكشفت التفاصيل بشأن تبعية هؤلاء الأشخاص، إذ تبين أنهم ينتمون إلى مليشيات كتائب حزب الله وسرايا الخرساني وكتائب سيد الشهداء وأنصار الله الأوفياء.

واللافت، أن عناصر الميليشيات هؤلاء أبرزوا لرجال الأمن في الموقعين وثائق رسمية، تؤكد حصول شركات تابعة للحرس الثوري الإيراني على حقوق استثمار هذين الموقعين، برغم وقوعهما في منطقتين حساستين، تضمان مؤسسات سيادية وسفارات دول مهمة، مثل الولايات المتحدة وتركيا.

صحيفة العرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحلم النووي الإيراني إلى أين ؟

بقلم ؛ إيلي القاعي تم إعادة إحياء المفاوضات النووية الإيرانية في ٢٩ تشرين الثاني في ...