الأمن اللبناني يواجه الاحتجاجات بالمزيد من العنف والاعتقالات

لليوم الثاني على التوالي، اندلعت مواجهات مساء الأربعاء بين المتظاهرين والقوى الأمنية في العاصمة اللبنانية بيروت.

وتظاهر المئات في منطقة كورنيش المزرعة أمام ثكنة للقوى الأمنية، التي أوقف فيها أكثر من 50 شخصاً ممن اعتقلوا خلال مواجهات بين المتظاهرين وعناصر مكافحة الشغب ليل الثلاثاء أمام المصرف المركزي في محلة الحمرا.

وقطع المتظاهرون الطريق أمام الثكنة، وهتفوا مطالبين بإطلاق سراح الموقوفين وضد المصرف المركزي والسلطة الحاكمة، قبل أن تندلع مواجهات بينهم وبين القوى الأمنية، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية، بسقوط قنابل مسيلة للدموع داخل السفارة الروسية المحاذية لمنطقة الاشتباكات.

وبعد ساعات من المواجهات، أفرجت القوى الأمنية عند منتصف ليل الأربعاء- الخميس عن عشرة أشخاص من موقوفي مساء الثلاثاء، وفق ما أفاد الإعلام المحلي وناشطون. لكن خلال مواجهات الأربعاء، اعتقلت القوى الأمنية مزيداً من المتظاهرين، قدر محام عددهم بـ17 شخصاً.

وأعلن الصليب الأحمر عن إسعاف عشرة أشخاص في المكان، ونقل 37 آخرين إلى مستشفيات قريبة.

وتظاهر العشرات أيضاً الأربعاء في مناطق عدة، بينها مدينة طرابلس (شمال) والنبطية وصور (جنوب) كما قطعوا طرقاً رئيسية عدة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما لم يقله جعجع

شهد المقر العام للقوات اللبنانية في معراب مؤتمراً صحفياً لرئيس الحزب سمير جعجع بحضور نواب ...