الأسد لنصرالله: باسيل “عضمو طري”… نفضّل فرنجية

لم يكن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله يريد فتح معركة رئاسة الجمهورية باكراً، لكنه تفاجأ برسالة من النظام السوري وصلت الى الضاحية تطالب حزب الله بفتح الملف باكراً.

وفي معلومات خاصة لموقع “صوت بيروت انترناشونال”، ارسل بشار الاسد رسالة مع رئيس حزب ووزير سابق موال للنظام، تطالب نصرالله السير برئيس تيار المردة سليمان فرنجية كمرشح جدي لمحور الممانعة وتأمين الأصوات اللازمة من أجل وصوله الى بعبدا.

رسالة الاسد فاجأت نصرالله كونه لم يكن يحبذ دخول سوريا مباشرة على خط الانتخابات الرئاسية اللبنانية، وكان يفضل إدارة المعركة الرئاسية على نار هادية ولملمة الاصوات من الحلفاء بطريقة دبلوماسية عبر ارضاء الجميع وخصوصاً رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل لأن من دون اصوات تكتل لبنان القوي لم يستطع الحزب ايصال فرنجية الى بعبدا وأي دعسة ناقصة بين الحلفاء تطيح معركة الرئاسة وتضعف حظوظ فرنجية.

ووفقا للمعلومات الواردة، اتى تحرك النائب فريد هيكل الخازن باتجاه باسيل لتصوير المعركة بأنها لبنانية صرف، كون العلاقة بين باسيل وفرنجية حساسة ودقيقة ويجب مقاربتها بدقة.

لغاية الآن، يترك نصرالله الحرية لباسيل وينتظر نتائج لقاء الخازن – باسيل قبل التدخل مباشرة، كما ان لإيران رأي في معركة رئاسة الجمهورية، وبحسب المصادر فإن الاسد يدرك ان فرنجية اقرب لإيران من باسيل، وبالتالي لعب ورقة فرنجية لضمان السير به من قبل حزب الله وخلفاء ايران في لبنان.

ووفقاً لبعض التسريبات قال الاسد للموفد اللبناني، أن باسيل عضمو طري، وغير مضمون ببعض الملفات، لكن فرنجية واضح وهو في خط محمور المقاومة منذ عقود وحليف صادق لسوريا وله لدينا كل الثقة ولا يطعن المقاومة في الظهر من أجل الحصول على مناصب، و”ما بوجعلنا راسنا”.

المصدر :صوت بيروت إنترناشونال

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جعجع يُسقط قناع “التيار”

بعد أن دأب التيار الوطني الحر بشخص رئيسه وقيادييه على اعتماد خطابات جامعة تدعو للتوافق ...