اعتبارا من منتصف ليل الرابع من نوفمبر، سيتعين على الشركات التجارية التوقف عن شراء النفط الإيراني

عندما قام الرئيس ترامب بإنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاق النووي الإيراني في أيار/مايو، وقّع على الفور أمرًا بإعادة فرض أعلى مستوى من العقوبات على النظام الإيراني والقطاعات الهامة للاقتصاد الإيراني.

وقامت الحكومة الأميركية بمنح الشركات والمؤسسات التجارية في جميع أنحاء العالم مهلة من الوقت للبدء في اتخاذ الخطوات الرامية لإلغاء أي عمل تجاري مع إيران. وكانت العقوبات الأميركية على قطاع السيارات في إيران، وعلى معاملاتها التجارية في الذهب والمعادن الرئيسية الأخرى، وعلى تداول عملتها قد دخلت حيز التنفيذ في 7 آب/أغسطس.

واعتبارًا من منتصف ليل الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، سيتعين على الشركات التجارية التوقف عن شراء النفط الإيراني وإلا سيتم منعها من ممارسة الأعمال التجارية في الولايات المتحدة.

وبحلول هذا الموعد النهائي الثاني بعد أسابيع قليلة، لا يمكن أن تكون رسالة الحكومة الأميركية أكثر وضوحًا من ذلك.

وكما صرح الرئيس ترامب أمام مجلس الأمن الدولي في أيلول/سبتمبر، فإن “الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات إضافية، أكثر صرامة من سابقاتها، لمواجهة سلسلة التصرفات الإيرانية الخبيثة بأكملها. وأي فرد أو كيان يخفق في الالتزام بهذه العقوبات سيواجه عواقب وخيمة.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الثراء الفاحش لحسن نصر الله المقاوم فيما الحاضنة الشعبية تعاني من الجوع والعوز

ما كشفته عدة صحف غربية عن حجم ثروة حسن نصر الله زعيم ميلشيا حزب الله ...