إيلي الفرزلي: الاتجاه هو نحو التدمير الكامل بهدف خلق معادلة هي جبران أو الفوضى

اعتبر نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي أن “المسار واضح فهناك حكومة يجب ان تتشكل والفرنسي الذي واكب الموضوع يجب أن يدفع باتجاه التأليف وأي مسعى آخر لا معنى له”.

وقال الفرزلي في حديث لـmtv: “لا يمكن الاستمرار بإقناع الرئيس سعد الحريري بالبقاء الى ما شاء الله شاهداً على ما زور هذه الأيام ولا أدري ما معنى العقوبات؟”.

وأضاف “الأكيد ان المنطقة متجهة الى تسويات كبرى ولكن الوضع اللبناني سيقى معلّقاً لأن هناك خصوصية للواقع اللبناني بسبب وجود اسرائيل على حدوده”.

وأكد أن “الأمور لن تعود الى ما قبل مرحلة العام 2005 ومهما تطورت الظروف في المنطقة فما تبقى من العهد هو سنة وما سيبقى هو كتلة نيابية تلعب دورها بشكل طبيعي”.

وردا على سؤال قال الفرزلي: “أنا غير نادم وما سعيت اليه تحقق وهو قانون انتخابي يؤمن صحة التمثيل للمسيحيين ولكن فكرة بناء الدولة لم تكن واردة انما تأمين الاستمرارية على قاعدة “الأنا” التي تحوّلت الى شرّ مطلق”.

ورأى انه “لا يريدون تشكيل حكومة لأنهم لا يريدون الحريري رئيساً للحكومة وقد تم التعبير عن هذا الموقف مرارا وتكرارا وبفيديوهات مسرّبة عن سابق تصوّر وتصميم”.

وتابع “إذا تبيّن لي بعد زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان أنه سيكون هناك استمرار باتجاه عرقلة تشكيل الحكومة سأناشد حينها الرئيس الحريري للانكفاء”.

وقال: “أنا مقتنع بأن الاتجاه هو نحو التدمير الكامل بهدف خلق معادلة هي جبران أو الفوضى”.

وأضاف “التقيت قائد الجيش مراراً و”حاولت زحطو بالكلام” لكنني لم أستطع وأبلغت في حينه العماد عون بأن هذا الرجل لا علاقة له بالسياسة وجاء من ميادين القتال ليقود المؤسسة العسكرية بعقل عسكري”.

وأعلن الفرزلي: “سنحارب التمديد والنوايا موجودة لذلك والمجتمع الدولي رافض لهذا الأمر”، مشددا على ان “الحل بالذهاب الى تشكيل الحكومة وأنا ضد تصريف الاعمال بالمعنى الواسع وأنا كنت متفائلاً ولكن غيري هو مَن قال اننا ذاهبون الى جهنم ولست انا”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأول مرة تذكر المجاعة بحق الموارنة وترتقي قضيتهم الى المجالس الدولية والقانون الدولي

حققت منظمة الدفاع عن المسيحيين ومواجهة مضطهديهم التي يرأسها مؤسسها توفيق بعقليني والمتخذ مقراً لها ...