اخبار العالم

إيران: نيران الرشاشات على المتظاهرين الذين يلقون الحجارة

ذكرت وكالة أسوشيتيد برس في تقرير عن انتفاضة الشعب الإيراني وشباب الانتفاضة والقمع التام من قبل نظام الملالي: نيران الرشاشات ترد على المتظاهرين الذين يلقون الحجارة. قوات البسيج لقوات الحرس بالدراجات النارية يطاردون المتظاهرين. تقوم قوات الأمن بملابس مدنية بإمساك رجل وضربه وسحبه من الشارع وأخذه لمصير مجهول.

وأضافت الوكالة: بعد إعادة فتح الإنترنت في إيران عقب إغلاق فرضته الحكومة لمدة أسبوع ، تظهر مقاطع الفيديو الجديدة قمع المظاهرات للاحتجاج على ارتفاع أسعار البنزين على يد قوات الأمن.
لا تقدم مقاطع الفيديو سوى جانب من المواجهات، لكنها إلى حد ما تملأ الفراغ الأكبر الذي تركته القنوات التلفزيونية والإذاعية التي تسيطر عليها الحكومة في إيران. ويزعم المسؤولون المتشددون عبر الإذاعة والتلفزيون أن المؤامرات الأجنبية والجماعات المنفية حرضت على الاضطرابات.

وبشأن انتشار الأخبار عن انتفاضة إيران كتبت أسوشيتدبرس:

«ذكرت صحيفة همشهري في تحليل، في وسائل الإعلام المطبوعة، أن الصحيفة قدمت فقط أخبار العلاقات العامة للحكومة، أو تقدم تقريرًا موجزًا في أحسن الأحوال».

أعرب خبراء أمميون في مجال حقوق الإنسان في بيان مشترك من جنيف، عن قلقهم البالغ إزاء القمع في إيران التي تشهد مظاهرات في أنحاء البلاد.

وذكر الخبراء في البيان المشترك أن التقارير الموثوقة تفيد بوقوع ما لا يقل عن 106 قتلى في الفترة بين 15 و 19 نوفمبر إضافة إلى اعتقال ما يصل إلى ألف شخص، ولفتوا إلى أن الأرقام قد تكون أعلى من ذلك بكثير.

وأكد الخبراء الأمميون، شعورهم بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بحدوث عمليات قتل وجرح، وأن السلطات ربما استخدمت القوة المفرطة ضد المشاركين في الاحتجاجات.

وأوضح الخبراء، في بيانهم المشترك، أن الاحتجاجات تأتي في خضم وضع اقتصادي صعب في البلاد ناتج عن سوء الإدارة الاقتصادية والفساد، إضافة إلى إعادة فرض العقوبات في عام 2018 والتي كان لها تأثير سلبي كبير على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للإيرانيين العاديين. …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق