إلى روح سمير قصير عصفورًا وقلمًا (بقلم عمر سعيد)

يا نجمة حطت على كتف الصباح دليلا
وكان الفجر يقطر أبيض من أكف الناظرين
وعباءة لفت كل تفاصيل الوطن
علمتنا أن الحياة خفقة في ريش طير
وأن المكوث عند باب الصمت خيانة
وأيقظت بدمك كل حقول الياسمين
يأتلق الربيع كلما أطل جرحك الباقي

وكان الغول يجوس في الشرق ذليلا
وأنت تحفر في صدر الناس الطريق
إلى ميعاد تردد وصوله
فكنت أنت الوطن جيلا فجيلا
وأنت تعلم أن الدم بداية الدرب الطويل
وأن الواقفين في الأرض جبال من خلود
تؤكد الأرز المهيب

خذنا إليك
فقد سئمنا نفاقنا
وألفنا البوم ينعب
كلما هطلت أحلام المساء
سمير يا وشمًا أحمر
على صدر الزمان والوطن
تخضب بالتراب جبين عز
وتاج ضوء لا يغشاه السواد .

عمر سعيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معاني الصّورة- بقلم عمر سعيد

معاني الصّورة الصّورة في الزّمن الطّبيعي ليست كالصّورة في الزّمن الضّاغط الخّانق. والصّورة من حيث ...