إعلاميون ممانعون يكذبون بلا حرج.. غسان جواد نموذجاً

المصدر: “مستقبل ويب”
يتنكر صحافيون من الصنف “الممانع” لتاريخهم وماضيهم بلا حرج، عبر الإمعان في الكذب ‏والتنصل عند أول مواجهة بينهم وبين حقيقتهم. ‏

ويمثل غسان جواد أحد هؤلاء الصحافيين الذي تحول إلى أداة سياسية، مكلفة بإطلاق الشتائم ‏والأكاذيب بحق المقامات السياسية والتحريض ضد الحراك و”شيطنته”، والذي “إنزلق” أمس ‏كعادته في حلقة “صار الوقت” الذي يقدمه الزميل مارسيل غانم على محطة “أم تي قي”، وصار ‏يوزع الإتهامات جزافاً بحق الحراك، إلى أن رد عليه أحد المشاركين بأن ممارسات “حزب الله” ‏ضد معارضيه معروفة، وذكره بما تعرض له “تيار الإنتماء اللبناني” خلال الإنتخابات النيابية ‏العام ٢٠٠٩، حيث جرى إحراق ٤٠ سيارة تابعة ل”لإنتماء”، وأنه يعرف ذلك جيدا، كون جواد ‏كان المستشار الإعلامي لرئيس التيار أحمد الأسعد، الأمر الذي رد عليه بإنفعال شديد بأن من ‏أخبره “كاذب”.‏

وردا على تكذيب جواد لهذه الواقعة، سرعان ما إنتشر تسجيل فيديو على مواقع التواصل ‏الإجتماعي، يظهر جواد بالصوت والصورة وإلى جانبه الناشط السياسي المعارض لـ”حزب الله” ‏لقمان سليم، وبحضور الأسعد، يقدم إحدى الإحتفالات ويقول حرفياً متوجهاً إلى الهيئة التأسيسية، ‏‏”أعلن إنحيازي.. وإنتمائي الواضح إلى لقاء الإنتماء اللبناني”!. وأرفق بعبارة ” إضحك مع ‏غسان جواد… هول إعلاميين الممانعة كلهم كذابين” .‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما لم يقله جعجع

شهد المقر العام للقوات اللبنانية في معراب مؤتمراً صحفياً لرئيس الحزب سمير جعجع بحضور نواب ...