تحت المجهر

“أهل!” لبنان قرّروا تربية شعبِه..وفاجِرين (بقلم د. علي عواد)

“أهل!” لبنان قرّروا تربية شعبِه..وفاجِرين

تربيةُ القاصر تتطلّب قلباً قاسياً من أهله :
– لا يشتري كلّ اللعب التي يحبها.
– لا يلعب ويغنّي ويلهو ويخرج وينام عندما يشاء.
– حرمانه من أشياء يحبها وقد تضرُّه.
– تلقينه دروساً تنزرع عِبَراً حتى “يتربّى” ..

قرّر “آباء!” و”أمّهات!” لبنان المحليين والإقليميين والدوليين تربية شعبه ، اذ يعتبرونه في أغلبيته “قاصراً!” تائهاً لاهياً مستخفّاً إتّكالياً مُستهتراً مُخدَّراً ، يستسهلُ التبعيّة لفاجِرين ، ويهمل بل ويخشى مغامرة التّضحية والتغيير .

(أولياء الأمر!) على حق ؛ إنها مسألة مواطنة .. يقسون قلوبهم ويضيفون : عَلّها تَنزرعُ بعد نكشٍ قويٍّ موجِعٍ عاصفٍ جارحْ ..
السؤال : كيف وبماذا وإلامَ سيُروى الزرعُ حتى يكبر وينمو ويثمر دولة حقٍ واعتدال وسيادةٍ ودستورٍ وكرامةٍ انسانية وعدالة ؟

#انتفاضة_العدالة_٢٠١٩

بقلم الدكتور العميد علي عواد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق